Poems From Jarjouh

بعد مضي عام على وصول طليع الى أميركا

طليــع مقلّــد

"
إليكم من الغرب أرضٍ بُعـــاد                               على زفـــرات حريـــق الفــــؤاد

أبـــثّ تحياتــــي العاطــــــره                               مصبّغــــة بالشـــذى والرمــــاد

شذى الورد والفلّ والياسمين                                كفاهــــا الربيـــــع أريجــاً وزاد

شذى الروح تهفو للقيا وجوه                                لهــا في خلاياهـــا مـــــاء وزاد

 

رماد الفؤاد الذي يكتويـــــــه                                لهيب الفـــراق وجمــر البعــــاد

ذويَّ لأنتم دمــــاء العـــروق                                ومــن نـور عينيَ عين الســــواد

وجٍداً قسيٌّ عليّ الفــــــــراق                                فكــم جادنــــي بليــــال شــــــداد

فأحسد قطاً بحضن ذويـــــــه                               ينــــام هنيئــــاً بـــذاك الرقـــــاد

وأحسد فرخـــــــــاً بعشٍ وأمٌ                               تميـــــل على ضعفــــه بإتئـــــاد

وغصناً يحف بأذن أخيـــه                              حديثـــــــاً رقيقــــاً غنيّ الـــوداد

فعمّا أُفصح أو ما أبــــــــــوح                               وفي النفس أضعاف ما في المداد

أقول بأني تركت الديــــــــار                              وغرّبت طرفي لهـــــذي البـــلاد

 

برغمٍ عن النفس رغم مريـــر                             ودفع من العقـــل نحــو الجهــــاد

فمــــدٌّ يمـــدُّ، وجـــزرٌ يشـــدُّ                             فَــبِتُ فريســة هــــــذا التضـــــاد

لذلـــك كــنت قليـــل الكـــلام                             كثيـــــر التصــــوّر والإنفــــــراد

فـــــآن الأوان لنبذ الخيــــــال                            وتحقيــق حلــــم ونيـــل مــــــراد

فشغل نهـــــاراً، ودرس مساءً                            وقـــوم لســـــــانهمُ ليــس ضـــاد

وإني رضيٌّ بحــال كهـــــذي                           الــى أن أُرويّ أعمــــاق صــــاد 

وأكمـــل طهي الذي أرتجــــي                           لـــذيذ المــــذاق لــــزاد المعــــاد
"