Poems From Jarjouh

ردا على رسالة ابن العم مالك مقلّــد

طليــع مقلّــد

"
إليـــــك أبعـــث اّلاف الســـلامـــــاتِ                                   وانت أقرب من ذاتي الى ذاتـي؟

يا غازل النول والخيطان من أمــــــلٍ                                   لم ينقطع حبلُه رغم المسافـــاتِ

 قد جرّحتْ مهجتي الثكلى رسالتكُــــمُ                                    وما ألذَّ دماها من جروحـــــــاتِ

فالنار أبرد من شــــوقي الى صِغَــــرٍ                                   نمنا، ولم ينـــم المستقبل الآتـــي

 كنــــا عصافير صيفٍ في خمائلهــــا                                    باتتْ يتعتعها عَطـرُ النسيمــــاتِ

ياليت صيفنا لــــم يذهبْ وسَكْرَتَنــــا                                    وليت تشرين لم يســـعَ ولم يـاتِ

أصبحتُ أخشى هبوبَ الريح يلفحني                                    وأن أطيرَ ومالي نصف ريشاتي

-

 وقصة "القرق" قد جَمُلَتْ فكاهتــــها                                    وقصّها "باقرٌ" أحلى الحكايـــاتِ

 لكـــنَّ تجربتــي بالفتـــق قــد غنيـتْ                                     حتى فتقتُ على الميلين ورداتـي

 وانت أخبر كلّ الناس قي شــــــيمي                                     قــولٍ قــوامٍ وفعــلٍ بالمســـــاواةِ

ولم يعرقلْ مسيري، قطُّ ، حفظُهُمــا                                     أو حدّ قفزي - اذا صحّتْ عباراتي

 لكـــنَّ نبتـــةَ يقطيـــنٍ إذا تُركــــــتْ                                     بين الخيار لمن بــؤس النباتــــاتِ

متى نمتْ سلبتْ روح الخيار وهــــا                                     حبّاتها أصبحت في الحجم قبّـــاتِ

 فدعْ لـِ "يونس" في اليقطين مخبـــأهُ                                     ولي الخيارَ ، فياخير الخيــــاراتِ
"