Poems From Jarjouh

يــا مــا أحيلــــى

طليــع مقلّــد

"
                       يا ما أُحَيْلَى الريف                    

في آخر الربيــــعِ                              ووقتنــــا الوسيــــــعِ

رُحنا نزورُ ألريــف                               حيث قضينا ألصيف 

وجدُّنــــــا والجـــــدّه                                نِعمَ شعار ألمــــــودّه

تنصّتا بحــــــــراره                                  لنغـــــــمِ السيــــاره

******

فوقفا في ألبـــــــابِ                               وأذرُع ألترحــــــابِ

ترجف بالحنيـــــــنِ                              وثِقَــــــلِ السنيــــــنِ.

يا لهُ من وصـــولِ                                  كحلـــــــمٍ جميـــــلِ.

 ******

 بعد قضاءِ أليـــــــومِ                              قد حان وقت النـومِ

في غرفةٍ أمينـــــــه                               تملؤها السكينــــــه

فَضِعتُ في السريرِ،                               لحافِهِ الحريـــري،

وسقفُها، وبابُهــــــا،                               والبدرُ في شباكهــا

يدعو نسيماً تائهــــاً                                يأمنَ في برداتهـــا.

فلا هديرُ طائـــــرهْ                                 ولا زئيرُ باخـــره

يعكِّر بالسكــــــــونِ                               فنمتُ ملءَ جفوني.

 ******

 

وفي الصباح الباسمِ                                ما زلتُ نصفَ نائـــمِ

وفي الهواءِ رائحــه                                من خبز صاجٍ فائحه

قمتُ- أفقتُ إخوتي،                                فقد عَرِفْتُ جدّتــــــي

تُحضِّرُ الفطــــــورا                                فتملأ العبيــــــــــــرا

رائحةُ الرغيــــــفِ                                 فتجري في الأنـــوف

ثمّ إلى اللســـــــــانِ                                 فَتُلمظُ ألشفتـــــــــانِ.

**********

 

يا جدّتي يا جدّتــــــي                                يا منبعاً لمسرّتـــــي

إبريقُكِ المزخـــــرفُ                                كأنّ وجهي يعــرفُ

لمّا إليـــــــه أنظـــــرُ.                                وثوبك المزّهـــــرُ،

ووجهك الملائكـــــي.                                ففي ثنايا وجهــــــكِ

سحرٌ كحوضِ وردكِ.                                وسنُّكِ وعينـــــــــُكِ

قد علّماني درســــــــا                                ومثلاً لن أنســـــى

"من بسمةٍ في وجهكَ                              تبتسمُ الدنيا لـــــــكَ،

 وإن هطلت دمعــــــكَ                             فسوف تبكي وحــدكَ"

**********

وبعد وقتِ الصبـــــحِ                              وردِّ أُمّي السمــــحِ

ذهبتُ مع أصحابـــي                              في نزهة للغـــــابِ

نأنس بالطبيعـــــــــهْ                               ألوانِها البديعـــــــهْ

والزهرِ والفـــــراشِ                               والطيرِ والأعشاشِ.

ثمَّ أتينا ساقيــــــــــهْ                                مشغولةً، مغَنّيـــــه

سألتها: يا جارتــــي                                هل لك من قصــةِ؟

فتابعتْ، ومالـــــتْ،                                وإبتسمتْ وقالـــتْ:

كنت سكنتُ الأرضا                                وعيشةٌ لا ترضــى

أفترشُ الرخامـــــا،                                 ألتحفُ الظلامــــا،

سئمتُ حتى المنامـا                                 والراحةَ والجِمامــا

فقلتُ لي الى مــــــا                                 أطيقُ هذا اللجامـا؟

ووِسْعُ مكرماتـــــي                                 الجودُ بالحيــــــــاة

                 للناسِ والأنعـــــــامِ                                 والطيرِ والهــــــوامِ               

لذا أبَيتُ الركــــودا                                 وأخترتُ أن أجــودا

بما يساعد غيـــري                                  ليرتضى ضميــري

فعلِّمتْني درســـــــا                                   ومثلاً لن أنســـــى

فيه جوابُ شــرطِ:                                   أنْ نَنْوَجِدْ، أنْ نُعطِ!

**********

 

وبينما في الحقـــــلِ                                  رأينّا جيش نمــلِ

من ذاهبٍ مُعجّــــِلِ                                  وراجعٍ مُحمَّـــــلِ

               من جهدهِ ودأبــــــهِ                                  برى هشيم دربـهِ                  

يفصلُهُ عن سنبلـــه                                   ماءٌ بعمقِ أُنْمُلــه

مشكلـــــــةٌ للكــــلِّ                                   أين لها من حلِّ؟

فإجتمعوا في الجهرِ                                   وتبرَّعَت للأمــر

ثلاثـــةٌ مقتــــــدره                                    مهندساتٌ مهـِره

ثلاثة تحــــــــادثتْ                                    تناقشتْ تباحثـتْ

تقدمت  متحــــــدة                                     بحذرٍ وتـــــؤدة.

فواحده، كقاعـــده،                                    مدت يداً مُساعِده

وثانيه، معاضِـــده                                     للسالفه، وواحده

تتمــــــةٌ للثانيـــــه                                     وربطةٌ موازيــه

******

 "