Poems From Jarjouh

محــاورة بيـن عفيفــة وطليــع

طليـــع وعفيفـــة مقلّـــد
2009 / 2010

"

 

عفيفــة (إبنة العم) تحرّض طليـع على البراز:

رفيق العمــــر هيــا نستعيــــدُ              محاورةً الى الماضي تعيدُ

بمـــــــدحٍ لا بــــذمٍ مستبــــاحٍ              وموضوع معانيه تفيــــــدُ

بوقتٍ سانحٍ يحلــــــو ويغــــدو             بآمالٍ وأحـــــلامٍ تزيــــــدُ

وصوتٍ يعتلي أمواج بحــــــرٍ             وفيه لأُذنِ ماضينا نشيــــد

بشعرٍ كامـــــل الآداب سهــــلٍ             لكي يحلو به الرأي السديـد

ولم تمضِ السنون ونحن فيهــا             على شوقِ ووجدانٍ يجود

بشعرٍ عاطر الأوصاف رطبٍ              تفيـــــد به ومنه نستفيـــــد

فقد نتلو قصائدكــــــم بشــــوقٍ             وفي ميزاتهــــا توّاً نُشيـــد

أكــــنُّ الإحترام لمن تــــوارى             وظلّ بضاد أُمتــه يجيـــــد

وقد حان البراز، فأي عصـــــرٍ            يلائمكم، قديمٌ أو جديـــــد؟

طليــع:

عفيفــة أهلا بــــكِ، مرحبـــــا              بأخت الطفولة، أخت الصبـا

أطـــــلّ كتابـــك من مشــــرقٍ              فنوّر من حرفـــهِ المغربــــا

ونفَّض عن ذكرياتي الغبــــــار فألهب في الصدرما قد خبــــــــــــــــــا

ومنبتُ آمالــــــيَ الضامئــــاتِ قد جـــــــاده القطر فاعشوشبــــــــــــــــــــا

وفـــاؤك للشّعر قــــد هزّنــــي               فرحتُ على لحنـــه مطربـــــا

ومـــن كــــان آبـــــاؤه طيبيـــن فــــلا بـــــــدّ أن ينضح الطيبـــــــــــــــــــــــا

سؤالك: عصراً قديماً، وعصراً              جديداً وأيّـــــاً أرى مذهبــــا

هجـــرت سفينة نوحٍ وشئـــــت             "سانتا ماريّا"* لي مركبـــــا

وعصرٌ جديــدٌ كعيــــد سعيــــدٍ              يزور وليداً له قــــــد حبــــا

وعلمٌ ضياءٌ يشقُ الفضــــاء....               ويقطف من روضه كوكبــا

*سانتا ماريّا: إحدى السفن االثلاث التي ركبها كولومبس عند إكتشاف العالم الجديد

عفيفـــه:

إليـك طليــــع أردّ حـــــــواري               بطيب شذاك يعود اعتبـــاري

رجائي بشعرك منك عظيــــــم               من المستحيل بقاء الصحاري

نجاة لنـــــوح ومن دون علــــم               وموت الجميع بهول الدمـــار

وحقد يدقّ رقـــــــاب الكبـــــار               ويدمي عليها قلوب الصغــار

ركوب لخيل وسير المشـــــــاة                وشيء جميل فهذا شعـــــاري

صعودي لجوّك خوف مريــــع                مميت طريق يؤدي انتحاري

وفضل لكانون في ظل وقــــت                شتاء ليسقي متون القفـــــــار

وعيد سعيد آتي منذ عصـــــــر                تجلت به حافظات الجـــــوار

فبالأمس جو لطيف نظيـــــــف                خلو من الإنحباس الحراري

وماذا يفيد صعودي لنجـــــــــم                وهل ترتجيه شعوب الديار؟

طليـــع:

ســـلاماً يا عفيفــة من صميمــي                الى جرجوعَ، جناتِ النعيـــمِ

وحرجٍ سيّدِ الهامــاتِ صيفـــــــاً                وشيخٍ في عماماتِ الغيــــومِ

الى وادٍ جرت فيــه السواقــــــي                تصب الراح للطير االنديــــمِ

فللعظم الكسير هواهــا جَبْـــــــرٌ                وإنعاشٌ لذي قلبٍ كليـــــــــمِ

وينطلــــقُ النسيمُ الى رباهـــــــا                 اذا حُبسَ الأريجُ عن النسيــمِ

لقــد طال الجواب إليكِ، عفـــواً                 ففي المرآة جولي إن تلومـي:

حمامــــة زاجلٍ حملتْ كتابــــي                 وقد تاهت عن الخط القويـــمِ

ولو نُقِلَ الكتــــابُ بكهربــــــــاءٍ                 لأملتْـــهُ عفاريتُ العلــــــومِ

بسرعةِ ما يُرَدُّ إليـــكِ طـــــرفٌ                 وأسرعَ من مقامكِ إن تقومي

وأن حمَّ الفضا "حبسٌ حراري"                 فهذا حاصل الماضي الأثيـــمِ

قرونٍ من حرائقَ مؤذيــــــــاتٍ                 وغازِ بطونٍ أنعــــامٍ وخيــــمِ

"وخير الناس مَنْ حَسَباً جديــداً                  أقـــام لنفسهِ بَـــدَلَ القديـــــمِ"

"فلا تنحي الى الماضينَ جيـداً"                ولا تبكي على طــــلٍ عديـــــمِ